7ـ التفاعيل العروضية

اذهب الى الأسفل

7ـ التفاعيل العروضية

مُساهمة من طرف Admin في الخميس أبريل 12, 2018 12:41 pm

#مقدمة_في_علم_العَروض

7- التفاعيل العروضية:

* تبيّن الملاحظة الفاحصة للأوزان الشعرية، أنّ المقاطعَ العروضيةَ الثلاثةَ فيها (السبب/ه، والوتد//ه، والفاصلة///ه)، تتآلف فيما بينها وتتزاوجُ بطريقةٍ خاصّة، تختلف كثيراً عمّا يحدث في النثر.
فهو تآلفٌ مُنتَظَمٌ، يُشكِّلُ الوتدُ فيه قاسمه المشترك.
إذ تتشكل أوزان الشعر المختلفة إمّا:
- من تآلف الوتد مع الفاصلة فقط، (وذلك في بحري الكامل والوافر فقط).
- أو من تآلف الوتد مع السبب فقط (كما في بقية البحور).
في حين لا يتآلف السبب مع الفاصلة، كما لا تتجاور الأوتاد، ولا الفواصل، إلاّ بعد التغيُّر العارض (الزحاف) كما سنرى.

* وتبين الملاحظة أيضاً، أن الوتدَ لا يقترنُ إلاّ بفاصلة واحدة، ولكنّه قد يقترن بسبب واحد أو سببين أو ثلاثة.

- وتبعاً لمكان الوتد من الفاصلة أو الأسباب المقترنة به، أهو قبلها أم بعدها، فقد نشأ لدى الخليل (ثماني وحدات وزنية) أصيلة أو أصلية، وَضَعَ لها (مقابلاتٍ لفظية) مُجرّدة من المعنى، تحكي الإيقاعَ وتُماثله، حركةً بحركة وسكوناً بسكون، شَقَّقَ أسماءَها من المادة اللغوية (ف ع ل)، فسميت (التفاعيل).

- وقد أضفْنا إليها تفعيلةً أخرى (هي: فَعْلُنْ)، تدخل في تركيب بحرين لَم يُؤصِّلْ لهما الخليل (هما:الخَبَبُ والدّوبيت)، فأصبحَ عدد التفاعيل عندنا تسْعَ تفعيلاتٍ أصيلة:
1- فاصلة وتد: ///ه //ه = مُتَفاعِلُنْ
2- وتد فاصلة: //ه ///ه = مُفاعَلَتُنْ
3- سبب وتد: /ه //ه = فاعِلُنْ
4- وتد سبب: //ه /ه = فَعولُنْ
5- سببان وتد: /ه /ه //ه = مُسْتَفْعِلنْ
6- وتد سببان: //ه /ه /ه = مَفاعيلُنْ
7- سبب وتد سبب: /ه //ه /ه = فاعِلاتُنْ
8- ثلاثة أسباب فحركة: /ه /ه /ه / = مَفْعولاتُ
9- سبب سبب: /ه /ه = فَعْلُنْ

* من خصائص التفاعيل العروضية:
بغض النظر عن التفعيلتين: ( فَعْلن و مفْعولاتُ )؛ يُلاحظ أنه لا بدّ في كل تفعيلة من وتد؛ يقترن إمّا:
• بفاصلة ( مُتَفاعِلُن ///ه//ه ) و ( مُفاعَلَتُن //ه ///ه).
• أو بسبب واحد ( فاعِلُن /ه//ه ) و ( فَعولُن //ه /ه ).
• أو بسببين (مُسْتفْعِلن/ه/ه//ه) و(مَفاعيلُنْ //ه/ه/ه) و(فاعِلاتُنْ /ه//ه/ه).

- أما (مفْعولاتُ)؛ فتتألف كما نرى من ثلاثة أسباب متتالية فمتحرك (/ه/ه/ه/). لكنّ متحركها الأخير يندمج عادةً مع ما يليه، مُشكِّلاً الوتدَ الخاص بهذه التفعيلة.
ولذلك فهي تفعيلة تابعةٌ لغيرها، ولا تقوم بنفسها أبداً، قَبِلْنا بها كوحدةٍ لحمْلِ إيقاعِ بعض البحور عليها، وهي لا تعني لنا هنا أكثر من حَمْلها للإيقاع.

- وأسماء التفاعيل لا تعني سوى كونها ضوابط صوتية، تُحاكي الإيقاع لفظيّاً، وتُقاس بها كلمات البيت زمنيّاً، مما يُساعدنا على حفظ الأوزان، والسيطرة عليها.

* وجدير بالذكر أننا نزِنُ بالتفعيلة العروضية أشكالاً مختلفةً لا حَصْرَ لها من الكلمات وأجزاءِ الكلمات، وذلك بخلاف الوزن الصرفي.
فَـ(فعولن) مثلاً؛ تُعادلُ عروضياً كلمتي (حَنونٌ و جَهولٌ)، كما تعادل الكلمات؛ (حِصانٌ ، يُحاكي ، إلى أنْ ).
كما أنّ (فاعلن) تُعادلُ عروضيّاً كلمتي (شاعِرٌ و فارِسٌ)، كما تُعادلُ أيضاً الكلمات؛ ( مَوْعِدٌ ، يُؤْمِنوا ، أنْ ترى ، مَنْ لَهُ ).
وكذلك فإن (مستفعِلن) تُعادل عروضياً (مُسْتَسْلِمٌ، مسْتَبْسِلٌ)، كما تُعادل أيضاً الكلمات؛ (أطْيافُها، أشواقنا، دانتْ لها، شوقاً إلى، كم زائرٍ، ما ضَرَّهُ ..)، وهلمّ جرّاً ..
د.عمر خلوف

Admin
Admin

المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 08/04/2018

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rabitaalmagrib.rigala.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى